اللص الذي عن اليمين

بيسير مارينوف

اللصان المصلوبان الى يمين ويسار يسوع هما شخصيتان شيّقتان بسبب موتهما والكلام عن ذنب او براءة يسوع. كلاهما حملا صليبهما وسارا على طول طريق الآلام مع يسوع الى جلجثة حيث صُلِبَا على جانبي يسوع واحد من هُنا وواحد من هناك. نَحْن لا نعرفُ ان كانا يَعْرفانِ واحدٌ منهما الآخر قبل الصّلْب أم لا ولكننا نستطيع أنْ نفترض انهما كانا يَعْرفانِ واحدٌ منهما الآخر، لانهما اعترفا كلاهما انّهما يستحقان عقوبة الموت. الأمْرُ المُذْهلُ في الحديث هو أنّ أحدهما تابَ واعترف بألُوهيّة يسوع، طالباً مِنْهُ أنْ يذكره حينما يأتي في ملكوته. يسوع يجيب اللصّ بصراحة قائلاً “الحقّ اقول لك: اليوم ستكونُ معي في الفردوس!”

ان يكون مع يسوع يَعْني ان يكون في الفردوس.